بالفيديو- السيدة صباح تتحدث عن نهاية مسلسل الشحرورة؛ فادي لبنان يعترض؛ ابنة جورج ابراهيم الخوري تحتج على تغييب والدها؛ وابنة قيصر يونس مستاءة؛ ومشاهد تجمع كارول سماحة مع صباح في منزل الأخيرة










بعد استراحة شهر رمضان المبارك، استأنف برنامج "سيرة وانفتحت" مسيرته وقدم الاثنين الماضي حلقة خاصة عن "الشحرروة"، المسلسل الذي اثار جدلاً واسعاً في لبنان ومصر، وحقق نسبة مشاهدة مرتفعة جداً خلال شهر رمضان في لبنان والعالم العربي.

لفت زافين في بداية الحلقة التي استضاف فيها منتج مسلسل " الشحرورة" الاستاذ صادق الصبّاح إلى ان المسلسل يفتح الباب على موضوعات كثيرة، ابرزها أدب السيرة الذاتية عند العرب، ووعد بحلقة مقبلة تتناول هذا الموضوع ، وبدأ الحلقة بطرح مجموعة من الاسئلة على السيد الصبّاح "الرجل الاكثر اثارة للجدل خلال الشهر الماضي، وخلال الاشهر القادمة..."


فبدأ الصبّاح حديثه قائلا انه لم يكن يرغب في الظهور الاعلامي لكن انقسام الاعلام اللبناني ما بين مؤيد ومناهض لمسلسل " الشحرورة " دفعه للظهور في برنامج "سيرة وانفتحت"، ولفت الى ان بعض الاقلام كانت قاسية بحق الدراما اللبنانية، وهو حزين لأن لا احد من النقاد شجع او شكر الدراما التي استطاعت الانتشار عربياً بعد غياب طويل. وقال: "نحن نتقبل كل نقد بناء، ولكن لا نقبل التجني. بعض الصحفيين اتهموا الكاتب بتزوير التاريخ عندما قال ان الفنانة صباح اسست للسينما اللبنانية، مع العلم ان صباح اسست فعلا للسينما كما مسلسل "الشحرورة" يؤسس للدراما اللبنانية التي ستُصدّر للدول العربية اليوم. قبل صباح كان يوجد سينما محلية، ومعها اصبحت السينما عربية. ونحن اليوم مع "الشحرورة" نصدّر الدراما اللبنانية بشكل قوي، كما كان يفعل تلفزيون لبنان في الماضي. مسلسل "الشحرورة" عُرض على اغلب المحطات التلفزيونية العربية: مصر، العراق، لبنان، سوريا وحتى الجزائر التي كانت تقاطع المصنّفات المصرية فتحت الباب امام مسلسل "الشحرورة"، وكان أول مصنّف مصري يعرض على شاشاتها".

هل انصف مسلسل "الشحرورة " الفنانة صباح أم اضر بصورتها بعد مسيرة فنية تجاوزت النصف قرن؟ هل كان المشاهد جاهزاً لمشاهدة الوجه الاخر لصباح؟ هل نجحت كارول سماحة في تأدية دور صباح ؟ وما هي حقيقة الدعاوى التي اقيمت ضد المسلسل، وخاصة من قبل الفنانة فيروز ؟ وهل تفاجأ الصبّاح بكل هذه المشاكل، أم كان يتوقعها؟

اسئلة رد عليها المنتج صادق الصبّاح بشكل شفافية موضحا انه اراد عبر نهاية مسلسل "الشحرورة " كما شاهدها الجمهور اصابة هدفين بحجر واحد، الاول قول الحقيقة بكل تفاصيلها الاليمة، والثاني إلقاء الضوء على الحالة المادية الصعبة التي تعيشها فنانة كبيرة اعطت الكثير من الاعمال الفنية لجمهورها وبلدها. ورأى الصبّاح انه يوجد تقصير كبير بحق الفنانة الكبيرة صباح.

وأضاف:" منذ البداية قررت قول الحقيقة بحذافيرها في المسلسل، علماً ان الديكور الذي صُوّرت فيه الحلقة الاخيرة افضل بكثير من المكان الذي تعيش فيه صباح اليوم... لقد عاينت المكان والوضع الصعب الذي تعيش فيه وتألمت كثيراً عليها."

أما عن الاحداث والشخصيات في المسلسل، ومدى حقيقة وجودها في حياة صباح، قال:"ان هذا المسلسل عمل درامي وليس وثائقي حتى نذكر كل شيء فيه بالتفصيل. ولانني لاحظت ان عدداً كبيراً من الاشخاص الذين مروا في حياة صباح في لبنان كانوا يرفضون الظهور باسمائهم الصريحة فتجنبت التطرق لهم خلال المسلسل. ورغم ذلك حدثت مشاكل واعتراضات كثيرة من قبل بعض الاشخاص الذين ذكرناهم، وايضا من قبل الاشخاص الذين لم نذكرهم." ورفض الصبّاح التطرق للحديث عن الدعوى التي اقامتها الفنانة فيروز ضده ، وابدى كل احترامه ومحبته لها.

في بداية الحلقة ايضاً اتصلت الفنانة صباح، وتحدثت عن مسلسل "الشحرورة" والصدى والتعاطف الذي لقيته بعد عرضه وشكرت المنتج صادق الصبّاح على هذا العمل القيم الذي قدمه، ووجهت تحية الى جمهورها وكل محبيها في لبنان والدول العربية، وقالت ان هذا المسلسل يروي قصتها الحقيقية رغم وجود بعض الشخصيات الوهمية وبعض الاخطاء فيه، ولكن هذه الاخطاء لا تحسب نسبة لضخامة الانتاج. وابدت الفنانة صباح رضاها عن العمل بشكل عام وعن الحلقة الاخيرة فيه والتي كانت كما ارادتها واقعية وحقيقية .

وعن الممثلين اللبنانيين في مسلسل " الشحرورة" قال صادق الصبّاح ان جميع الذين شاركوا في لمسلسل كانوا نجوما وابدعوا في ادوارهم ، واثنى على آداء كارول سماحة، رفيق علي احمد، وكارول الحاج التي تبشر بانطلاقة عربية قريبة.

وخلال الحلقة عُرضت عدة تقارير عن "الشحرورة"، ابرزها مشاهد خاصة وحصرية بسيرة وانفتحت من لقاء بين السيدة صباح وفريق عمل "الشحرورة" قبل البدء بتصويره. اللقاء جمع بين السيدة صباح والفنانة كارول سماحة والمنتج صادق الصبّاح والمخرج احمد شفيق والكاتب فداء الشندويلي. كما عُرضت مشاهد من لقاء خاص بين السيدة صباح والفنانة كارول سماحة تشاركتا في ختامه غناء اغنية "ساعات ساعات" .

كما تكلم زافين خلال الحلقة مع مساعدة مخرج المسلسل لمى، ابنة المنتج صادق الصبّاح، التي تحدثت عن ظروف العمل الصعبة التي واجهها فريق العمل، والتنقلات الكثيرة التي قاموا بها من اجل التصوير، وكيف عملوا تحت ضغط الثورات والمظاهرات التي كانت قد بدات في مصر وسوريا. كما تحدثت عن تجربتها الاولى كمساعدة مخرج، واكتشافها اشياء كثيرة في العمل وفي شخصية الفنانة صباح التي تتمتع بصلابة وقوة وقدرة على النهوض والاستمرار رغم كل المصاعب التي واجهتها.

كما تميزت الحلقة بكثافة الاتصالات من جميع الدول العربية، حيث اتصل العديد من الفنانين والصحفيين والمنتجين واشخاص واكبوا مسيرة الفنانة صباح ، ومن ابرز المتصلين الفنان فادي لبنان الذي اعترض على الجزء الذي تناوله في المسلسل، وقال:" ان كل ما نسب الي في هذا المسلسل عار عن الصحة جملة وتفصيلاً. عاشرتُ صباح 18 عاما بكل لطف ومحبة واحترام، ولم استغلها او ابتزها يوما كما صورني المسلسل. انا بحياتي لم آخذ قرشاً واحداً منها، بل اعطيتها وتنازلت لها يوم انفصلنا عن عقارات كانت بإسمي، لانها كانت بحاجة للمال ولدي وثائق رسمية بذلك. انا لم اتزوج صباح عن طمع ، بل كنت احلم بان انتج استعراضاً ضخماً لفنانة مثل صباح وهذا ما حصل، ولو اعيد الزمن لكنت اعدت الكرة لانني اعز صباح واحترمها ".

ومن ابرز الاتصالات ايضا، اتصال من غرازييلا جورج ابراهيم الخوري التي اعترضت على عدم ذكر والدها في المسلسل قائلة انه واكب مسيرة صباح وقدم الكثير لها. كما اتصلت ابنة موزع الافلام قيصر يونس التي صوّبت حقيقة قصة والدها مع صباح ونفت ان يكون تزوج خالتها، وقالت ان اغلب الوقائع التي تناولت سيرة والدها مع صباح لا تمت للحقيقة بصلة وهذا آلمها كثيراً.

اختتمت هذه الحلقة المميزة من "سيرة وانفتحت" بحديث المنتج صادق الصبّاح عن الدراما اللبنانية وابرز الاعمال المقبلة التي ستقوم بانتاجها شركة cedars art production ، والتي كما وعد السيد الصبّاح ستعيد الى الدراما اللبنانية مجدها وانتشارها العربي.

شاهد الفيديو من تنفيذ محمد عنان